مدن المستقبل

كيف ستقضي وقتك داخل السيارة ذاتية القيادة؟!

24 أبريل, 2018

مع تسارع التقدم الذي تحرزه العديد من الشركات الناشطة في مجال السيارات ذاتية القيادة ومن بينها أوبر ووايمو، بدأنا نقترب شيئاً فشيئاً من واقع جديد نشاهد فيه السيارات ذاتية القيادة تجوب شوارعنا وتكون هي الوسيلة الأساسية للتنقل.

لكن اقتراب انتشار هذه التكنولوجيا يطرح العديد من الأسئلة حول التغييرات التي ستفرضها على أسلوب حياة البشر ومن بينها هذا السؤال الطريف والعملي:

بما أن صاحب السيارة سيتخلى عن مهمة القيادة للسيارة نفسها  - بكل ما يشمله ذلك من التوقف عن التركيز على الطريقة وتغيير السرعات وإدارة مقود القيادة - فكيف سيقضي وقته أثناء تنقله داخل السيارة؟

هذا السؤال كان محور استطلاع مُوسع أجرته شركة (Ipsos) للبحوث وشمل نحو 130,000 من مالكي السيارات في الولايات المتحدة، أوروبا وآسيا.

ولإعطاء لمحة عن مقدار الوقت الذي يقضيه سائقو السيارات في القيادة حالياً، من المفيد معرفة أن سائق السيارة في بريطانيا وألمانيا يقضي نحو 50 دقيقة يومياً خلف مقود القيادة، ويرتفع هذا الرقم إلى 52 دقيقة في الولايات المتحدة ويتجاوز الساعة في أسبانيا.

وبالعودة إلى الاستطلاع، هكذا أجاب الذين شملهم الاستطلاع حول كيف سيقضون 60 دقيقة من وقتهم داخل السيارة ذاتية القيادة:

  • أكد الجميع أن النشاط الأهم بالنسبة لهم هو الاستمرار في مراقبة الطريقة كما لو كانوا هم من يقودون السيارة، وذكر السائقون في أمريكا الشمالية وأوروبا أنهم سيخصصون 22 دقيقة لهذا الأمر فيما سيخصص السائقون في آسيا 16 دقيقة لذلك.
  • النشاط التالي من حيث الأولوية هو التواصل الشخصي عبر المكالمات والرسائل الهاتفية والبريد الإلكتروني وغيرها من وسائل التواصل، إذ ينوي السائقون في أمريكا الشمالية تخصيص 14 دقيقة لذلك فيم يرتفع الرقم إلى 15 دقيقة آسيا و17 دقيقة في أوروبا.
  • وكانت المفاجأة الأبرز في الاستطلاع يتعلق بالنوم! إذ لا ينوي السائقون في آسيا تخصيص أكثر من 10 دقائق للنوم وتنخفض هذا الوقت إلى 6 دقائق فقط في أمريكا الشمالية و 5 دقائق في قارة أوروبا.
  • واتفق الجميع على أنهم سيخصصون 5 دقائق فقط للعمل مثل إنجاز بعض المهام على أجهزتهم الشخصية أو إرسال رسائل بريد إلكتروني ذات صلة بالعمل.

 

 

المصادر